شموع الحب

LOVE FOR LIFE
 
الرئيسيةهمس القلوباليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التلازم بين الظاهر والباطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امير الرومانسية
عضو مميز
عضو مميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 33
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: التلازم بين الظاهر والباطن   الأربعاء أغسطس 20, 2008 6:06 pm

من هدي السلف ..

قاعدة ( التلازم بين الظاهر والباطن ) قاعدة قطعية في الشريعة الإسلامية، ولا شك أن لهذه القاعدة أهمية كبرى في إزالة ( التميُّع ) وفي ضبط الرؤية في كثير من قضايا الحركة الإسلامية .

الظاهر تابع للباطن : يقول النبي - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح : «ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب» [1] . ويعقب ابن تيمية على هذا الحديث بقوله: ( إن الإيمان قول وعمل : قول باطن وظاهر وعمل باطن وظاهر، والظاهر تابع للباطن، لازم له، متى صلح الباطن صلح الظاهر، وإذا فسد فسد ولهذا قال من قال من الصحابة عن المصلي العابث: لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه ! ) [2] .
الظاهر دليل على الباطن: يقول الشاطبي: (.. فمن التفت إلى المسببات من حيث كانت علامة على الأسباب في الصحة أو الفساد لا من جهة أخرى - فقد حصل على قانون عظيم يضبط به جريان الأسباب على وزان ما شُرع أو على خلاف ذلك .

ومن هنا جعلت الأعمال الظاهرة في الشرع دليلاً على ما في الباطن، فإن كان الظاهر منخرماً حكم على الباطن بذلك أو مستقيماً حُكم على الباطن بذلك أيضاً .وهو أصل عام في الفقه وسائر الأحكام العاديات والتجريبيات، بل الالتفات إليها من هذا الوجه نافع في جملة الشريعة جداً، والأدلة على صحته كثيرة جداً .

وكفى بذلك عمدة أنه الحكم بإيمان المؤمن وكفر الكافر وطاعة المطيع وعصيان العاصي وعدالة العدل وجرح المجرّح، وبذلك تنعقد العقود وترتبط المواثيق إلى غير ذلك من الأمور، بل هو كلية التشريع وعمدة التكليف بالنسبة إلى إقامة حدود الشعائر الإسلامية الخاصة والعامة ) [3] .

فانظر كيف جعل الظاهر دليلاً على الباطن ثم انظر كيف جعل ذلك أصلاً عاماً نافعاً أدلته كثيرة وحكم به على إيمان المؤمن وكفر الكافر .ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية : ( قال الله - تعالى : {مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إيمَانِهِ إلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإيمَانِ ولَكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللَّهِ ولَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [النحل : 106] .فإنه من كفر من غير إكراه فقد شرح بالكفر صدراً وإلا تناقض أول الآية وآخرها ( ولو كان المراد بَمن كفر هو الشارح صدره - وذلك يكون بلا إكراه - لم يُستثنَ المكره فقط بل كان يجب أن يستثنى المكره وغير المكره إذا لم يشرح صدره، وإذا تكلم بكلمة الكفر طوعاً فقد شرح بها صدراً وهي كفر .وقد دل على ذلك قوله - تعالى - : {يَحْذَرُ المُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُم بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِءُوا إنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ (64) ولَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ ونَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وآيَاتِهِ ورَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِءُونَ (65) لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إيمَانِكُمْ} [التوبة : 64-65] .فقد أخبر أنهم كفروا بعد إيمانهم مع قولهم إنا تكلمنا بالكفر من غير اعتقاد له بل كنا نخوض ونلعب، وبيَّن أن الاستهزاء بآيات الله كفر ولا يكون هذا إلا ممن شرح صدره بهذا الكلام .

(ولو كان الإيمان في قلبه لمنعه أن يتكلم بهذا الكلام ) [4]. فتأمل قوله: ( وإذا تكلم بكلمة الكفر طوعاً فقد شرح بها صدراً ) وقوله: ( ولو كان الإيمان في قلبه لمنعه أن يتكلم بهذا الكلام ) ويقول في موضع آخر: ( التصديق بالقلب يمنع إرادة التكلم وإرادة فعل فيه استهانة واستخفاف كما أنه يوجب المحبة والتعظيم ، واقتضاؤه وجود هذا وعدم هذا - أمر جرت به سنة الله في مخلوقاته ) [5] ويقول: ( إن سب الله أو سب رسوله كفر، ظاهراً وباطناً، سواء كان السابّ يعتقد أن ذلك محرماً أو كان مستحلاً له أو كان ذاهلاً عن اعتقاده .

هذا مذهب الفقهاء وسائر أهل السنة القائلين بأن الإيمان قول وعمل) [6] .فانظر أيضاً كيف حكم بالظاهر على الباطن ولم يرتب الحكم على الاعتقاد فقط . ويتضح التلازم بين الظاهر والباطن أيضاً في قوله - تعالى - {ولَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ والنَّبِيِّ ومَا أُنزِلَ إلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ} [المائدة : 81] . فتأمل كيف جعل الله - سبحانه - فساد الظاهر دليلاً على فساد العقيدة والباطن .

الرد على شبهات يقول بها البعض: لا يقال إن المنافق يظهر غير ما يبطن فإن للمنافق ظاهراً آخر يتفق تماماً مع باطنه، وأيضاً فقد قال الله -تعالى - : {ولَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ القَوْلِ} [محمد : 30] وكذلك لا احتجاج بالمكره على نقض هذه القاعدة؛ فإن المكره قد ظهر من ظروف الإكراه أنه لم يرد ولم يقصد هذا الظاهر إنما قصد دفع الإكراه .فمَن عرف ارتباط الظاهر بالباطن زالت عنه الشبهة - التي دخلت على المرجئة وعلى بعض المنتسبين إلى العلم في زماننا هذا - من أن المرء قد يكون مؤمناً كامل الإيمان في الباطن وإن كان في الظاهر يشرع من دون الله ويعادي المؤمنين ويوالي الكافرين . وهؤلاء هم سبب اللبس الذي تعانيه أجيالنا المعاصرة منذ أن زحفت العلمانية بغزوها الفكري على أراضينا وشريعتنا وفكرنا .

________________________
د . حسن حسن إبراهيم

منقول
اخوكم فى الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.musicoflife.jeeran.com
اميرة الحب
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 610
العمر : 27
العمل/الترفيه : الكمبيوتر والرسم والموسيقى وقراءة روايات شكسبير
المزاج : الحب ملىء حياتى
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: التلازم بين الظاهر والباطن   الخميس أغسطس 21, 2008 2:26 am

والله مشكوووووووووووووووور كتيييييييييير على مواضيعك الرائعة هذه وعلى سعيك هذا وجزاك الله كل خير اتمنى لك التوفيق دمت بود

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://romanciate.yoo7.com
 
التلازم بين الظاهر والباطن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شموع الحب :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: